أطلقت الجمعية الكويتية لحماية البيئة الموسم الرابع من سلسلة حلقاتها التلفزيونية لرصد وتوثيق الحياة الفطرية البحرية في الكويت، وأعلنت أن برنامج «كل يوم سمكة» الذي سيعرض في رمضان هذا العام على تلفزيون الكويت هو نتيجة لجهد فريق عمل متخصص في إعداد البرامج الوثائقية البيئية لإبراز جهود القطاعات المختلفة في الكويت للحفاظ على الثروة السمكية. ويسلّط البرنامج الضوء على الأنواع المختلفة من الأسماك التي تعيش في مياه الخليج العربي في المياه الإقليمية الكويتية.
 
وقالت وجدان العقاب، رئيس الجمعية والمشرف العام على البرنامج، أن فريق العمل انتقل للرصد والتوثيق في أكثر من 80 موقعاً خارجياً، تغطي العديد من المواقع البحرية الممتدة في كل أنحاء الكويت، فضلاً عن استكمال الأعمال البحثية والعلمية المشمولة في الحلقات مع العديد من الجهات والمؤسسات المتخصصة.
 
وأكدت العقاب أن مؤسسة الكويت للتقدم العلمي «داعم العلوم والمعرفة»، تأتي في طليعة المشاركين بدعم البرنامج لوجستياً، وذلك من منطلق دعمها وتشجيعها لرفع مستوى التوعية والمعرفة في المجتمع ومؤسسات الدولة في مختلف القطاعات.
 
وأوضحت العقاب ان سفينة الأبحاث (باحث ٢) اصطحبت أفراد طاقم عمل البرنامج في رحلة صيد علمية للتوثيق وأيضاً لرصد طبيعة الصيد الجانبي. وقد تم جرد أنواع الأسماك التي تم اصطيادها بعملية الجر الخلفي في خلفية توثيق الحياة الفطرية في البيئة البحرية والتي أثبتت بأن عملية الجر الخلفي التي تقصد الروبيان تجمع فعلاً كميات كبيرة من الصيد الجانبي. بالإضافة إلى ذلك، قام طاقم العمل بجمع عينات من الأسماك وحفظها حية في أحواض مجهزة، وتم نقلها إلى أحواض الدراسة في مركز علوم البحار التابع لجامعة الكويت لمزيد من التوثيق والدراسة، فيما أعيدت الأسماك الحية إلى البحر حفاظاً على الثروة السمكية. وقد تم اعتماد التصوير والتوثيق كأداة لرصد الأنواع والعدد التقريبي للصيد الجانبي قبل إعادتها إلى البحر، خاصة أن الوقت ضيق ولا يسمح بالعدّ في حينها حتى لا تختنق الأسماك. وقد أثبتت التكنولوجيا فائدتها في مجال الرصد في مثل هذه الحالة.

روابط ذات صلة