تواجه مدينة كايب تاون في جنوب أفريقيا، وهي أول مدينة رئيسية في العالم المعاصر، خطر نفاد مياه الشرب.
 
بيد أن مأزق مدينة كايب تاون في جنوب أفريقيا التي تواجه القحط هي مجرد مثال واحد على المشكلة التي طالما حذّر منها الخبراء والمتمثلة في ندرة المياه.
 
وبالرغم من أن المياه تغطي نحو 70 في المئة من مساحة الأرض، وخصوصاً مياه الشرب، فإنها ليست متاحة بالوفرة التي تخطر على البال، إذ إن 3 في المئة فقط من المياه المتاحة هي مياه عذبة صالحة للاستهلاك البشري.
 
ويفتقر أكثر من بليون شخص إلى توفر المياه في حين يعاني 2.7 بليون شخص من ندرة المياه خلال شهر على الأقل من العام. وتشير تقديرات دراسة مسحية شملت 500 مدينة رئيسية في العالم نشرت في عام 2014 إلى أن كل مدينة من مجموع أربع مدن تواجه وضع "ضغط مائي".
 
وتشير توقعات برعاية الأمم المتحدة إلى أن الطلب العالمي على المياه العذبة سيتجاوز الإمدادت بنسبة 40 في المئة في عام 2030 بسبب تضافر عوامل من قبيل التغير المناخي، وتصرفات الإنسان، والنمو السكاني.
 
ولا ينبغي أن يكون مفاجئاً لنا أن مدينة كاب تاون لن تكون سوى غيض من فيض، إذ من المرجح أن تنفد المياه من 11 مدينة أخرى هي: ساو باولو وبنغالور وبكين والقاهرة وجاكرتا وموسكو واسطنبول ومكسيكو سيتي ولندن وطوكيو وميامي. ويمكن الاطلاع على معلومات إضافية حول بعض هذه المدن هنا.

روابط ذات صلة