كشف وزير الطاقة والمعادن والتنمية المستدامة، عزيز رباح، الثلاثاء، عن رصد 2,3 بليون درهم لبرنامج تشجيع استعمالات الطاقة الشمسية في القطاع الزراعي في أفق سنة 2021، وذلك بمساهمة كل من وزارة الطاقة والمعادن والتنمية المستدامة ووزارة الزراعة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات والوكالة المغربية للنجاعة الطاقية.
 
وشدد رباح على أهمية برنامج تشجيع استعمالات الطاقة الشمسية في القطاع الزراعي والحد من استعمال غاز البوتان في هذا القطاع، موضحاً أن هذه الاستراتيجية ترمي إلى تمكين استفادة مساحة مزروعة تقدر بـ 100 ألف هكتار من هذا البرنامج.
 
وبخصوص أثر سياسة الطاقات المتجددة على الحياة اليومية للمواطنين، قال رباح إنه تم إرساء استراتيجية طاقية تهدف إلى اعتماد مزيج يتكوّن من جل أنواع الطاقة مع إعطاء الأولوية للطاقات المتجددة، موضحاً أن هذه الاستراتيجية تتوخى تطوير قدرة إنتاج الكهرباء من مصادر الطاقات المتجددة ستمثل 42 في المئة في أفق 2020 من القدرة الكهربائية المنشأة و52 في المئة في غضون سنة 2030.
 
وأوضح رباح أنه تم إطلاق مشاريع مندمجة طموحة بقدرة إجمالية تبلغ 6000 ميغاواط منها 2000 ميغاواط شمسية و2000 ميغاواط ريحية و2000 ميغاواط كهرمائية، مسجلاً أن من شأن إنجاز هذه المشاريع الإسهام في التقليص من التبعية الطاقية، والاستجابة للطلب المتزايد على الطاقة الناتج عن وتيرة التنمية الاقتصادية والاجتماعية في المغرب، واستغلال موارد بديلة من شأنها أن تجنب تقلبات السوق العالمية للطاقة.
 

روابط ذات صلة