يشهد عصرنا الحالي تطور كبير في التكنولوجيا خاصة في مجال تكنولوجيا الأجهزة الكهربية، وشهدت أجهزة التلفاز في السنوات الأخيرة تطور كبير، فظهرت أنواع جديدة من الشاشات مثل Smart TV ،LED ،OLED ،4K ،HDR

لكن عند شرائك لأي جهاز تلفاز يجب عليك أن تأخذ في اعتبارك عدة أمور:
  1. من الأفضل ألا تقم بشراء جهاز التلفاز بجودة أقل من 4K، وتجنب الأجهزة التي تأتي بجودة (1080 بكسل) وهذا بالتأكيد إذا كنت تريد وضوح وشاشه أفضل.
  2. توقع أن يكون سعر الجهاز حوالي 500 $ والذي يتراوح حجمه بين 50-55 بوصة ويتميز بجودة 4k، وأن يكون الحد الأدنى لجهاز تليفزيون 65 بوصة هو 900 $.
  3.  معدل التردد الأنسب للجهاز 120 هرتز.
  4. لكي تحصل على أفضل النماذج يمكنك أن تبحث عن الأجهزة التي تمتاز بجودة HDR والتي تقوم بعرض صورة أكثر وضوح وتظهر الألوان بطريقة أكثر نقاءًا.
  5. شاشات التلفاز من النوع OLED تعتبر أفضل بكثير من غيرها من الشاشات مثل: LCD وLED، ولكنها تبدو مكلفة بعض الشيء.
  6. يفضل أن يتم تجاهل التفاوت المكتوب من ضمن مواصفات التلفاز، فالشركات المصنعة دائمًا تدرج الأرقام التي لا تصدق، فقط ثق بعينيك التي تعاين الجهاز وتراه.
  7. يجب أن يحتوي الجهاز على أربعة مخارج HDMI على الأقل، وإذا كان الجهاز يعمل بتقنيه 4k فيجب أن يدعم HDCP وهي تقنية لحماية الأقراص من النسخ والقرصنة.
  8. بالنسبة للشاشات المنحنية فهي لا تؤثر في جودة الشاشة ولا في نقاء الصورة بل إنها مجرد تصميم جذاب فقط.
  9. معظم أجهزة التلفاز في وقتنا هذا تكون Smart TV والتي يسهل من خلالها الاتصال بالإنترنت وتحميل التطبيقات وهذا ما يسهل علينا الكثير من الأشياء في حياتنا اليومية.
  10. فيما يتعلق بنظام الصوت، فالسماعات الآن تكون سيئة إلى حدٍ ما وهذا يرجع إلى كون الشاشات أرق وأرفع بكثير من قبل وبالتأكيد يجب الأخذ في الاعتبار شراء سماعات جيدة.
  11. وأخيرا تجنب الضمانات التي مدتها ممتدة.
حجم الشاشة:

إن من أهم الأشياء التي تميز الشاشة هو حجمها، لذلك أي شخص عندما يفكر في شراء جهاز تلفاز جديد يفكر أولًا  في أي حجم يختار، أي حجم سيناسبه ويناسب المكان المتاح، ومن أفضل الأحجام النموذجية والتي تناسب غرف المعيشة يتراوح ما بين 55 و 65 بوصة، وحجم الشاشة يعتمد على مدى قربك للجهاز عند جلوسك، والطريقة الأفضل عند جلوسك أمام التلفاز هي أن تكون المسافة بينك وبينه ثلاث مرات أكثر من ارتفاع الشاشة إذا كانت تعمل بنظام HD، أما إذا كانت شاشة 4k Ultra HD يمكنك الجلوس على بعد مرة ونصف أكثر من ارتفاع الشاشة أي أنه يمكنك الجلوس أقرب الى جهاز 4K Ultra HD.

ما هو الأفضل بالنسبة لدقة الشاشة: 4k أو HD ؟

إن دقة الشاشة تصف مدى وضوح وتباين الصورة في الشاشة، وعادةً ما تتكون من عدة خطوط أفقية من البكسلات، ولكن تقنية HD تكون بدعم 720 بكسل، هذا ما يعني أنها تقوم بعرض 720 خط والتي يتم عرضهم تدريجياً، وعلى هذا الأساس توجد أجهزة أخرى تدعم 1080 بكسل والتي تسمى full HD والتي تقوم بعرض 1,080 من الخطوط.

تقوم كثير من شركات تصنيع أجهزة التلفاز بتحويل منتجاتها من HDTV إلى Ultra HD وتسمى أيضًا 4K، وهذه النماذج من 4K لديها ما يقارب أربعة أضعاف من البكسلات التي تمتلكها شاشات HDTV أي ما يعادل 2,160 خط أفقي، أو 3840×2160 بكسل، وإن أكثر الأشياء التي تميز شاشات 4K أنها تقوم بعرض التفاصيل لأصغر الأشياء وأيضًا تجعل الصورة أكثر وضوحًا وأكثر نقاءًا.

بالنسبة لمحتوى شاشات Ultra HD فإنها تبدو رائعة، لكنه نادر نوعًا ما، وربما يكون متوافر في بعض البرامج التي تقدمها Netflix وAmazon وبعض الخدمات الأخرى التي تقدم أو تسعى لتقديم محتوى مدفوع بتلك الجودة.

الملخص:
شاشة 1080 Full HD هي الأكثر انتشارًا نظرًا لدقتها وجودتها، أما شاشة 4K فهي تعتبر مستقبل الشاشات.

تقنية HDR هي الاختيار المناسب إذا كنت تبحث عن جودة الألوان:

إن إضافة تقنية HDR إلى شاشة 4k Ultra HD تعد ميزة جيدة، وسوف تقدم ألوان إضافية وتعمل على وضوحها، وتقوم بزيادة وضوح الشاشة وسطوعها، إن تقنية HDR تعتبر تحديث وتحسين لـ 4K، (وهي لا تعمل بأي حال مع الشاشات 1080)، لذلك تقوم شركات تصنيع شاشات التلفاز بتسمية أسماء جديدة لهذا النوع من الشاشات يختلف عن 4k وUltra HD.

Ultra HD Premium ذلك الاسم تم اعتماده من قبل مجموعة UHD وهي مجموعة الشركات التي تقدم شاشاتبتقنية HDR، والعشرات من هذه الشركات تدعم الحد الأدنى من المواصفات الأساسية لكي تتوافق مع تقنية HDRR، لذلك سوف نرى تقدم كبير لشاشات Ultra HD Premium هذا العام.

تقنية Dolby Vision والذي تعتبر الشاشات الأكثر طلبًا مقارنةً بـ HDR، وهو يقدم تقنية تقليل حجم الضوضاء وتوفير صوت محيطي نقي، ومن الناحية النظرية فإن Dolby Vision لديها معايير أكثر صرامة لتمكين عرض محتوى بجودة HDR.

لكن لا يزال هناك ارتباك في دعم HDR، فهناك بعض التليفزيونات التي تدعم معيار Ultra HD Premium مثل أجهزة سامسونج، والبعض الآخر يدعم Dolby Vision مثل أجهزة Vizio وsony وبعضها يتوافق مع كل المعايير مثل أجهزة LG.

وحتى الآن لا يوجد أية محتوى HDR، ولكن يوجد اتجاه في العمل عليها وتطويرها حيث هناك عشرات من الأفلام تم إنتاجها مؤخراً على أقراص 4K Blu-ray، وأيضاً هناك عدد من العروض التليفزيونية من خدمات البث مثل نتفلكس وأمازون برايم

الخلاصة:
عند شرائك للجهاز لا تشتريه فقط لأنه يدعم تقنية HDR لأن المعايير الخاصة بها غير مستقرة بعد، لكن إذا فضلت شراء HDR فالأفضل شراء الجهاز يدعم Dolby Vision ويتوافق مع HDR.

معدل التحديث: الأسرع هو الأفضل:
إن معدل التحديث يعبر عن عدد مرات تحديث الصورة على الشاشة في الثانية الواحدة ويقاس بالهرتز، ومعدل التحديث التقليدي 60 مرة في الثانية الواحدة أو 60 هرتز، لكن في المشاهد سريعة الحركة، هذا المعدل قد يجعل الصور ضبابية وغير واضحة خصوصًا في شاشات LCD HDTV ولهذا فإن أغلب الشركات قامت بمضاعفة معدل التحديث إلى 120 هرتز وفي بعض الأحيان يصل إلى 240 هرتز لإخراج صورة أكثر ثباتًا وجودة.

الخلاصة:
هناك بعض المصطلحات التي من الممكن أن ننخدع بها عندما نسمعها وهي معدل التحديث الفعال (effective refresh rate) لأنه يعد فعليًا نصف معدل التحديث، على سبيل المثال (120 هرتز بمعدل التحديث الفعال أي ما يساوي 60 هرتز فعليًا)، لذلك ننصح بعدم شراء جهاز تليفزيون معدل تحديثه أقل من 120 هرتز.

منفذ HDMI والاتصالات:

هي من أهم المنافذ في التليفزيون حيث يجب أن يتضمن ما لا يقل عن أربعة منافذ HDMI في الجهاز، لتتمكن من توصيل أكثر من جهاز سواء مشغل أفلام أو وحدات ألعاب وغيرها في وقت واحد دون الحاجة في كل مرة للاستبدال.

أما إذا كنت اتخذت قرار بشراء جهاز بتقنية 4KUltra HD يجب عليك التأكد من أنه يدعم منفذ HDMI 2.0 لكي يتم من خلاله تشغيل ودعم تقنية Ultra HD المستقبلية، أما باقي أجهزة 4K فلديها منفذ واحد HDCP 2.2 التي تدعم حماية النسخ.

الملخص:
عند شرائك تليفزيون لا بد وأن يحتوي على ما لا يقل عن 4 منافذ HDMI منهم واحد على الأقل يدعم HDMI 2.0.

أنواع التليفزيون مثل: LCD،LED LCD ،OLED:
في الواقع يوجد نوعان فقط فالأسواق وهما LCD ،OLED

شاشة LCD وLED:
بالنسبة لشاشة LCD فهي تعتبر رقيقة للغاية، من مميزاتها أنها يمكن أن تضئ جزء حيوي من الشاشة وتخفض إضاءة جزء آخر لتقوم بمزج الضوء والظلام في مشهد معين، سعرها حوالي 200 $ لشاشة بمقياس 32 بوصة، في حين هناك نموذج يصل إلى 90 بوصة يصل إلى حوالي 8000$.

معظم شاشات LCD تم فيها استخدام مصابيح LED على حافة الشاشة، وأيضًا يوجد بعض من الصمامات الباعثة للضوء خلف الشاشة مما يجعل الخلفية أكثر دقة وتباين.

هناك تقنية أخرى خاصة بشاشة LCD تسمى تقنية  كوانتم دوت (نقاط الكم) والتي هي المسئولة عن جودة الألوان ووضوحها، وتسمى بشاشات quantum-dot LCD TVs.

مميزات هذا النوع من الشاشات هو توافرها بكثير من الأحجام والأسعار، وأيضًا تتميز بشاشات مشرقة وواضحة حتى في وجود ضوء الشمس.

أما بالنسبة بالنسبة للسلبيات، نلاحظ أن مقاطع الحركة السريعة مثل مباريات كرة القدم تفقد بعد التفاصيل خصوصًا في الظلام.

شاشات OLED:

إن هذه المجموعة من الشاشات تعتبر أفضل من مجموعات LCD وLED، فهذا النوع من الشاشات يستخدم طبقة من المصابيح، لتحقيق أعلى مستوى من التباين.
شركة LG هي أكثر الشركات حاليًا التي تقوم بتطبيق تكنولوجيا OLED في شاشاتها كبيرة الحجم، أما الشركات الأخرى مثل: Philips ،Sony وغيرها سوف يتم طرحها هذا العام.

من أرخص النماذج HD OLED سعرها حوالي 2000$ لشاشة عالية الوضوح 55 بوصة، وللحصول على 65 بوصة حوالي 5000$ أو أكثر.

الإيجابيات: من أفضل شاشات التليفزيون، تتميز عن غيرها في دقتها ووضوح الألوان بشكل ممتاز وخصوصًا الألوان السوداء، وتقوم بإظهار التفاصيل بعكس LCD.

سلبياتها: أسعارها مرتفعة، انخفاض سطوعها قليلا عن شاشة LCD.

الشاشات المنحنية:

غرضها أنها تجعل التليفزيون أكثر واقعية ومغامرة على حد قول المصنعين، تستخدم في شاشات OLED، و4K LCD.

لكن في الحقيقة ليس لديها أي ميزة تميزها عن غيرها من الشاشات بل على العكس فإن انحناء الشاشة يجعل الصورة أقل جودة وأيضًا أقل سطوع، كذلك صعوبة في زاوية المشاهدة وقد قال البعض أنها تسبب التعب.

تكلفتها عالية جداً فمثلًا نموذج 4K لشاشة 65 بوصة منحنية سعرها يفوق الشاشة المسطحة بحوالي 200 $، ومعظم الشركات ماعدا سامسونج وLG لا تقدمها لأن تكلفتها عالية ولا تقدم أي جديد أو اختلاف عن الشاشات المسطحة.

هل معظم أجهزة التلفاز من النوع smart؟

بالتأكيد هناك عدد كبير منها يأتي بنظام  SMART والذي يقدم خدمات مثل الواي فاي وتطبيقات البث والحصول على الأفلام من نتفلكس وغيره وكذلك الألعاب، وما يميزها هو أن لديها واجهة أفضل، وتحتوي على عدد من الايقونات في الجزء السفلي، وهذه الأجهزة تدعم عدد من تطبيقات البث مثل نتفلكس، هولو وغير ذلك الكثير.

خلاصه القول أن القدرة الذكية للجهاز تعتبر عامل معياري فهي من أقل العوامل المؤثرة في قرارك عند الشراء.

نسبة التباين:
نسبة التباين تختلف طريقة قياسها بين الشركات، ونحن نستخدم نفس الأسلوب التي يتم استخدامه لفحص نسب التباين، لكن في النهاية أنت فقط من يمكنك تحديد هذه النسبة من خلال مشاهدتك للتلفاز.

بالتالي، لا تنتبه للمواصفات الموضوعة على الجهاز لأنها غير قابلة للمقارنة.

صوت التليفزيون:

المشكلة التي تواجه جميع الشاشات أنها بحجم الشاشة نحيف وليس هناك مساحة كافية لوضع سماعات أكبر، لذلك ننصح بالحصول على مكبرات الصوت. تجدر الإشارة هنا أنمكبرات الصوت تجعل مشاهدة الأفلام والمباريات أفضل بكثير.

الضمان وحفظ أموالك:
إن من أهم العوامل التي تزيد من إيرادات المتاجر الكبرى هو تمديد الضمانات، لأنه نادرًا ما تكون هناك الحاجة إليه.

روابط ذات صلة