إنطلاقاً من الثورة الكبيرة في عالم الطاقة البديلة التي يشهدها العالم في الآونة الأخيرة، قامت خمس طالبات في كلية هندسة الميكاترونيكس في الجامعة الهاشمية في الأردن بابتكار سيارة تعمل على الطاقة الشمسية.
 
تقول الطالبات أنهن اخترن المشروع وبدأن بدرس الكلفة المادية من توفير القطع وشرائها وحسابات عن قدرة المحرك وقدرة الألواح الشمسية. ثم بدأن باحتساب مواصفات القطع التي سيستخدمنها، بداية من قدرة المحرك إلى قطر العجلات، وكان أحد المعوقات التي واجهتهن هي إيجاد نفس القطع في السوق، بالإضافة إلى معوق السعر، حيث أن ثمن القطع غالٍ مقارنة بالإمكانيات المادية المتوفرة.
 
"الهاشمية واحد" هو الإسم الذي أطلق على هذه السيارة التي صممت لتستخدم في العديد من القطاعات، كالمطارات والفنادق والجامعات وملاعب الغولف. بلغ الوزن الاجمالي لهذه النسخة أربعمئة كيلوغرام، وتصل سرعتها القصوى إلى عشرين كيلومتراً في الساعة، يعلوها لوحين من الخلايا الشمسية.
 
نجاح "الهاشمية واحد" جعل القائمين على الجامعة يتبنون الفكرة ويدعمونها من خلال إنتاج المزيد منها بمواصفات أعلى. وقد تكون هذه السيارة بداية طريق لمستقبل يعتمد على الطاقة النظيفة في قطاع النقل، فعوادم السيارات التي تعمل على الوقود تشكل نسبة كبيرة من التلوث البيئي الذي تشهده المدن الأردنية. 

روابط ذات صلة